طموح بلا حدود

معلومات عن العميل:

  • اسم العميل: هشام عبدالرحمن عبدالحبيب
  • الحالة الاجتماعية: عازب
  • النشاط: مكتبة / تاكسي أجرة

مبلغ التمويلات:

  • اجمالي التمويلات: 800,000 ريال يمني
  • عدد التمويلات: 2 تمويلين
  • المعادل بالدولار 3720 دولار $

القصة:

لديه إصرار وعزيمة وكبرياء مثل التربة التي تربى عليها فهو ابن جبل شمسان, تراه شاب بسيط مثل أي شاب من أبناء عدن لكن في داخله طموح لو وزع على أبناء منطقته لكفاهم ويزيد، بطل قصتنا هذه هو الشاب المكافح هشام عبدالرحمن عبدالحبيب ذي الابتسامة الجميلة والوجه المشرق مثل شمس عدن الساطعة صباحا.

يقولون إن بداية مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، ولكن خطوة هشام لم تكن كأي خطوة فهو لم يبدأ مشروعه إلا بخطوة مدروسة ومخطط لها، فبعد إكمال دراسته الثانوية فكر هشام بمشروع يؤمن له مصدر دخل له وأسرته المكونة من أربعة أفراد ولكن الأهم من ذالك نوع المشروع الذي سيفتتحه.

وبما أن لديه الخبرة الكافية في عمل المكتبات، عمل هشام دراسة جدوى لمشروع مكتبة في منطقته منتهزا فرصة عدم وجود مكتبات تخدم أبناء الحي ووجود مدارس قريبة، فبدأ بجمع مدخراته وبمساعدة العائلة كون رأس مال بسيط للبدء في افتتاح المكتبة.

ولكن نتيجة لضعف رأس مال المشروع فكر الشاب هشام بجهة تمويلية تقوم بدعمه ومساندته في رأس مال المكتبة، فسمع عن مؤسسة عدن للتمويل الأصغر و التنمية التي تعطي تسهيلات كبيرة لدعم مشاريع الشباب والتي خصصت له منتج خاص اسمه (طموحي) فما كان منه إلا التوجه إلى فرع المؤسسة الكائن في مدينة كريتر وبكل سهولة ويسر حصل على التمويل الذي ساعده كثيرا في تثبيت أقدامه في مشوار الألف ميل.

مؤسسة عدن كانت فاتحة خير للشاب الطموح حيث تمكن من جني الأرباح وزيادة رأس ماله وادخار جزء منه، حيث إن ذالك لم يكن النهاية في مسيرة كفاح هشام، لهذا فكر في مصدر دخل آخر لاسيما وان المكتبات تمر بفترات ركود خصوصا في العطلة المدرسية، فما كان منه إلا أن استخرج ما قام بادخاره خلال الفترة الماضية واتجه به إلى مؤسسة عدن ليقوموا بتمويله لشراء باص أجرة.

ولان هشام من العملاء المتميزين تمت الموافقة على منحه التمويل ليبدأ مرحلة جديدة من حياته ولكن ليست الأخيرة لان بطل قصتنا لديه طموح بلا حدود فهو يفكر بعد الانتهاء من التمويل الثاني فتح مشروع آخر لان شعاره العزيمة والإصرار والصبر في مواجهة الصعوبات والتغلب عليها وعدم اليأس والسقوط من أول جولة.